Uncategorized

رواية رياس الفصل الأول للكاتبة شيماء عسكر

 رواية رياس الفصل الأول للكاتبة شيماء عسكر

رواية رياس الفصل الأول للكاتبة شيماء عسكر – كامو

رواية رياس بقلم شيماء عسكر – المقدمة

هي فتاه طيبة القلب وقعت في يد من لا يرحم   ..اسمها رياس توفيت ولدتها وتم طردها من منزل ابيها من قبل مرات الاب 
ولكن ترجع اليهم دائماً… وفي يوم تم بيعها من قبل ابيها الي عصابة اطفال… 
هو يكره جنس حواء   ،،  ولكن تاتي اليه ست الحسن والجمال تغير الكره الذي بقلبه الي حب  اليها فقط  ????❤ 
ــــــــــ اقتباس  
حبايبي اللي هنا واللي هناك  … هناك فين معرفش ????????
ندخل في الموضوع علي طول رغم ان الكتابة واحشتني جداً  وكانت حابه لما اعمل روايه تكون جديدة في كل حاجه  وكمان الاسم غريب  .. بس لو حد سمع الاسم ده قبل كدا ياريت يرد عليا.. اسم الرواية هتكون اسمها…. 
“ريــــــــــــاس”  والاسم ده من اختراع بنتي الصغيره قولت استفاد بالاسم الغريب بما اني كانت بدور علي اسم جديد و روايه جديده  
في رايكم في اسم الرواية  ي قمرات قلبي 
ـــــــــــ???????????? 
كانت تنظر الي امها التي تقع بين يد والدها 
الام… ارجوك ارحمني مش ذنبي اني مريضة سرطان 
الاب… ارحمك ده في المشمش  انا عايز فلوس علشان اتجوز وبما انك مريضه في الشارع افضل مكان ليكي  
تبكي تلك الطفله الصغيره علي حال امها،، وهي لا تتجاوز السابعه من عمرها،، 
تفيق من شرودها  علي صوت ذالك الغليظ بعد تذكر ذالك الموقف الذي مر عليها خمس عشره عاماً   .. انتي واقفه بتعملي ايه هنا ي  هانم تحبي اجبلك عصير  وتفضلي سرحانه كدا  
رياس وهي تخفض راسها الي الأسفل بأسف .. اسفه يا فندم 
صاحب الشغل.. لا مينفعش معايا الحال ده اتعدلي وامشي اتجري شوفي شغلك 
تمشي رياس وهي تمسك بعضاً من مواد التنضيف … يارب انت القارد يا الله  … 
ومن هنا تبدأ حكاية رياس  
تلك الفتاه الضعيفه الذي جار  عليها الزمن وهي في العمر السابعه من عمرها إلي الان بعد ان تمت الثانيه والعشرون من عمرها…. 

رواية رياس الفصل الأول للكاتبة شيماء عسكر

كانت تنظر الي المرايا القديمه التي بيدها وتمسك شعرها الحرير بدها الآخره،،  
“رياس”  انا ذنبي اي افضل وحيده بعيده عن الناس ليه الكل بشوفني نحس،، امي إتوفت بسببي،، بس يمكن علشان مقدرتش اوفر لها العلاج يارب انت اللي عالم بحالي و انت القادر على تغير الاحوال،، 
ثم تتذكر ذالك اليوم الذي لاجت فيه الي والدها،، 
ابوس ايدك يا بابا ماما بتموت ارجوك ساعدني 
حاتم… امشي من هنا مشوفش وشك تاني انتي سامعه 
رياس.. لا مش همشي انت لازم تساعد ماما،،، تتحدث وهي تبكي بحرقه علي امها 
حاتم..  بقولك امشي 
تخرج مرات الاب اليها.. هو مش قالك امشي يا روح امك امشي من هنا ويكون نشوف وشك هنا تاني واللي ساعتها هموتك بيدي 
يخرج الجيران علي صوتهم 
احد الجيران… اتقي الله يا حاتم دي بنتك برضو متخليش شيطان يدخل بنكم 
رياس.. ابوس ايدك يا عمو ساعد ماما 
الرجل.. اهدي يا بنتي مامتك فين 
رياس..تعالي معايا 
ينزل الرجل معه وهو وامرأة اخره.. 
وبعد مده من الوقت تدخل الي ذالك الغرفه بين البيوت المهجوره علي الطريق 
الرجل.. لا حول ولا قوه إلا بالله انتو عايشين هنا يا بنتي 
رياس وهي تمسك بيد الرجل..ايوه ي عمو 
يدخلو الي الغرفه التي يوجد بها الحجارة والرمل في كل مكان… المرأة.. يامصبتي 
الرجل.. في اي مالك 
المرأة.. اميرة مفهاش نفس شوف كدا ي حج 
رياس وهو تنظر اليهم بخوف وتمسك قلبها خوفاً علي امها من فكرة الموت وتركها وحيده بلا حضنها و حنانها،، 
يتحسس الرجل النبض.. لا حول ولاقوة إلا بالله ربنا يجزيك يا حاتم  ،، البقاءلله ربنا يرحمها ويحسن اليها
ثم تاتي رياس وتقعد بجانب امها وتمسك بيدها.. ماما قومي ماما متسبنيش ماما انا عارفه انك سامعني قومي يلا ارجوكي متسبنيش خديني معاكي  مش انا كانت بروح معاكي في كل مكان يلا خديني معاكي يا ماما  قومي يا مامتي 
المرأه..قومي يا بنتي ربنا يرحمها ويحسن اليها قومي خليناا نروح عندنا علشان ندفن مامتك عبال ما عمك الحج يتصل باهل الحاره  
وبعد يوم من الدفن السيده اميره تجلس، رياس امام منزل والدها 
تخرج مرات الاب صدفه من المنزل بيدها بعض القمامه.. انتي لسه هنا يا بنت…. 
قومي هتوسخي المكان  
رياس..ابوس ايدك انا جعانه  
مرات الاب.. تجوعي القمل امشي من هنا يا بت  احسلك 
رياس..حاضر هامشي بس صدقيني هرجعلك تاني  
ولكن من قسوة القلب ترمي بها مرات الاب علي الدرج  .. امشي يا وش النحس امشي قال ارجعلك احنا ناقصين نحس 
تخرج المرأة من بيتها.. في اي هنا يالهوي حرام عليكي يا شيخه،، بسم الله قومي يابنتي قومي كانتي فين بس بندور عليكي من امبارح تعالي يا بنتي ربنا علي الظالم..،، تدخل السيده بـ رياس المنزل  ..  متخفيش يا بنتي ربنا واحده اللي قادر،،دايما قولي انت القادر يارب 
رياس.. يارب وبعد اكم من يوم تدخل رياس علي السيده فاطمه..  خالتو انا عايزه اروح  ملجا 
فاطمه..  ملجا اي بس يابنتي انتي اهو قاعده معانا وربنا كريم 
رياس وهي تمسك بطرف فستانها،،  معلش انا حابه كدا علشان متقلش عليكم 
فاطمه وهي تمسد علي ظهر رياس بحنان…  استهدي بالله كدا يا بنتي  وروحي العبي مع العيال شوية واطلعي 
رياس.. حاضر 
تنزل رياس الدرج ثم تلتقي بـ ابها  
حاتم.. انتي لسه هنا بتعملي اي يابنت ال…  
رياس.. انا هنا عند الخاله فاطمه 
حاتم… وحياة امك لا انا ابيعك واستفاد منك يا بنت ال…  
رياس.. متغلطش في امي و اعمل اللي انت عايزو ربنا اللي قادر 
ينزل حاتم بها وهو يمسك شعرها الحرير بين يده…  شعرك مقرف زي امك 
وبعد اكم من يوم علي بيع رياس لتجار اطفال  …  تهرب منهم   بعد  ذالك التعذيب  الذي عشتهم  ،،  ها هي الان تجلس في احد المناطق  الشعبية  تحت بيتن قديم  
ياتي اليها شاب..  انتي قاعده هنا ليه يا بنت ال…  امشي من هنا هتوسخي المكان 
تمشي مكسروه والجوع ينهش فيها  وقفت امام عربه لبيع الطعام  ،،  تنظر فقط الي الرجل الذي يعد الطعام الي الناس،،  ثم يلوح بيده لها ان تاتي اليه،،  تذهب رياس وهي تبكي بدموع الحسره علي نفسها 
البائع  …  انتي واقفه بعيد ليه يا قموره 
رياس..  انا. انا.  بس واقفه 
البائع..  انتي جعانه 
رياس تبكي وتشهق في نفس ذات الوقت..  ايوه انا جعانه 
البائع..  بس كدا تعالي ياستي هعملك سندوتش  طعمه حلو اوي هتعجبك 
رياس..  شكراً  يا عمو بس انا ممعيش فلوس  
البائع..  فلوس اي بس تعالي يابنتي  انتي اسمك اي..؟ 
رياس…  اسمي رياس  
البائع…  اسمك غريب اوي ي رياس  فين اهلك يا حبيبتي  
رياس… ماما ماتت و بابا سبني مع ناس وحشه اوي يا عمو. البائع..  لا إله إلا الله  طب اقعدي هنا يابنتي لعند لما اخلص شغل هخدك معايا  البيت 
رياس بفرحه..  شكراً  ي عمو  
تذهب رياس كي تعيش متلك الاسرة  البسيطة  التي فتحت لها بيتها حتي اتمت الخسمة عشر من عمرها حين توفي البائع  ،، وهي الان تجلس مع امها الثانيه،،  
رياس..  بابا رضوان واحشني اوي يا ماما 
سعاد…  ومين سمعك يا بنتي  يلا قومي ي رورو  نامي عندك مدرسة  الصبح يا حبيبتي  عايزكي تبقي سيدة اعمال قد الدنيا
رياس.. حاضر يا ماما تصبحي على خير    
سعاد..  وانتي من اهلو يا حبيبتي  
وبعد مرور خمس سنوات تتوفي تلك السيده الطيبه  هي أيضاً  
تفوق رياس علي صوت المنبه انها الساعه الخامسه فجراً،،،  كل مره كدا ياربي مبلحقش  انام نص ساعه  من مخي الزفت 
تقوم من علي السرير  تذهب الي المرحاض  كي تتوضي  الي صلاة الفجر  
والان الساعه السادسه والنصف  
رياس…  بقالي سنتين  علي نفس النظام الحمد لله اني خلصت جامعه واهو دي اخر شغاله في مطعم بمسح واكنس بدال ما اكون شغاله في شركه محترمه  ،،  الله يرحمك ي ماما سعاد تعالي شوفيني عايشه ازاي  ،،  تحدث نفسها وهي تربط رباط الـ حذاء  الخاص  بها،،  ثم تمسك بيدها  مفتاح الغرفه التي تسكن بها بعد ان اخرجها  صاحب العقار الذي كانت تجلس به مع سعاد لعدم سداد  الإجار،،،  
وبعد نصف ساعه كانت تقف امام المطعم..  الحمد لله وصلت علي الموعد طول عمري شاطرة  وبحافظ   علي مواعيدي  الست الشاطره هي اللي توصل  قبل اي حد  بس مش حد اوي يعني،،  
ياتي اليها صوت ذالك الرجل الغليظ  كمي تطلق عليه… كويس علي موعدك  
رياس..  طبعاً  يا فندم 
المدير..  طب امشي شوفي شغلك 
تذهب رياس كي تنظيف  المطعم قبل فتحوه  علي الساعه ال ٩  ،،  
ثم يدخل شخصاً من العدم يقلب لها أناء المياه المتسخه  علي الأرض  
رياس وهي تحاول ان تمسح المياه من علي الارض من جديد ..  انت اعمه مبتشوفش اوف ياربي كان ناقصني 
الشخص  ببرود وهو ينظر اليها وعلي الملابس الخاصه بالشغل …  علي ما اعتقد ده شغلك  اوف  ،،  ثم يتركها بلا كلمه اخره  ينتظر صديقه   
تخلص  رياس وهي لا تعرف حتي من فعل ذالك بها  في يوجد اكم من شخصياً  جلسين   في المطعم  ،،  تاتي فتاه الي رياس..  رياس بسرعه غيري هدومك قدام مننا شغل كتير 
رياس…  شغل اي واغير ليه ماهو انا شغاله اهو  
نور…  انتي عارفه ان سلمي ماجتش  النهارده  ومفيش حد غيري في المطبخ في انا هحضر وانتي تقدمي الطلبات  ،،  وده امر من المدير شخصياً  في يلا بقا بسرعه 
رياس..  حاضر ماشيه  ،،  تذهب رياس الي المرحاض الخاص  للعاملين  بالمطعم   تخرج وهي تلبس  بنطال جينز اسود و قميص طويل خاص للمحجبات  بالون الابيض في المطعم،،  
ثم تذهب كي تاخذ الطلبات  التي تم اخذها من قبل نور وهي بالمرحاض…  
نور…  ده لـ طربيزه  ٩ 
رياس..  حاضر  تاخذ رياس الطلبات الي الطاوله  وتتعضهم امامه كل شخص  ثم تتحدث…  اي خدمه تانيه  
ينظر اليها ذالك الشخص التي اوقع المياه…  لا  
،،  ثم يتحدث صديقه مالك علي الناس اهدي. الشخص.. ما انت عارفني مبحبش جنس حوا…  
صديقه…  انسي بقا يا عم  
الشخص وهو ينظر الي الهاتف الخاص به …  شوف الخبر ده 
صديقه وهو يمسك بكوب القهوه.. هههه انت لسه شايف  دي من الصبح والفون بتاعي  مش مبطل رن لما اتخنقت  
الشخص وهو يضع الهاتف  علي جنب وينظر الي حركة رياس في المطعم..  مش هتسيبك من شغل العيال بتاعك ده 
صديقه…  لا مش هسيب واللي عايز يتكلم في حقي يتكلم  يا صاحبي من امته واحنا بنخاف  
الشخص ومازال يتابع…  عايز اعرف كل حاجه عن البنت دي 
ثم ينظر صديقه  الي مكان ما ينظر هو..  امممم لا حلوه  بس من امته وانت بتهتم بحنس حوا  ههههههه 
الشخص… مش حكاية اهتمام  لكن لسانه طول من شويه 
صديقه… وانت بقا هتعمل اي هتقطع ليها لسانها  
الشخص…  لا مش لدرجادي  بس هقطع  رجلها من المحل 
صديقه…  مش علشان المطعم ليك هتعمل كدا في الناس أهدأ  
الشخص…  ما انت عارف بحب التحدي وانا اول مره اخد بالي منها شكلها جديد  
صديقه..  طب يلا قوم علشان عندنا شغل كتير 
الشخص…  اوكي بس مش تنسي   ثم يقوم من علي المقعد يلم اغراضه. تذهب رياس  علي الطاوله كي تاخذ النقود وأيضاً  اكواب القهوه   وتنصدم من عدم وجود المال.. ثم تركض اليهم قبل خرجهم من المطعم 
رياس وهي تاخذ نفسها بسبب الركض..  لو سمحتوا  
ثم ينظر اليها صديق الشخص..  نعم 
رياس…  الحساب حضرتك مدفعتش 
الشخص… اوبس تصدقي نسيت خالص  ادفع حساب في مطعمي 
رياس بصدمه.. مطعمك   
صديقه…  خلاص يا جاسر يلا بينا 
جاسر…  يلا علي فين  البنت دي مش هتفضل هنا دقيقه واحده   ثم ينادي علي مدير المطعم التي اتي  بسرعه اليهم… 
المدير..  خير يا جاسر بيه 
جاسر..  انت ازاي تشغل ناس زي دي هنا   .. هي الانسه متعرفش انا مين وباجي هنا كل يوم ولا اظاهر  شكلها جديده 
المدير…  لا يا فندم انسه رياس هنا من زمان بس شغلتها التنظيف  
جاسر  …  امممم  تنطرد من هنا  
رياس في صدمه من تلك الكلمه ثم ترفع وجها إليه  و تتكلم…  هو ايه اللي تنطرد علشان طلعت اجري علشان الحساب ابقي انطرد  عايزه حق المطعم ابقي ان انطرد هو اللي شايف شغلو في الزمن ده بنطرد يا باشا ولا اي انا بقالي سنتين هنا ومعرفش ان حضرتك صاحب المطعم  ،،  و لو علي الطرد انا سيبها ليكم وماشيه  ،،  ثم تمشي خطوتين  ثم ترجع ليهم  …  ،،، 
رياس…  مش حضرتك برضو اللي وقع المياه الصبح عليا 
جاسر ينظر اليها ببرود تام  من فوق الي اسغل…  ايوه انا  
رياس..  ماهو علشان انت اللي عملت كدا مكنتيش هقدر اتكلم بعد معرفت ان حضرتك صاحب المكان ده،،  بس انا مش هسكت ليك علي كمية الاهانه دي  وهفضل فاكرها ليك،،،  
جاسر بتحدي…  هتعملي ايه لما تفضلي فاكره الاهانه دي  
رياس بتحدي اكثر…  بكرا نتقابل تاني يا جاسر بيه  ،،،  ثم ترمي  المنشفه الصغيره التي بيدها عليه  وتذهب،،  
جاسر مازال ينظر الي فارغه  بعضب شديد منها كيف لتلك الفتاه ان تتحدث معو هكذا واين تتحدي جاسر المهدي هكذا  حسنا يبدو ان هناك من  تعالت علي جاسر المهدي  ،،،   
معتصم…  جاسر يلا نمشي 
جاسر ببرود كأنه شيء لم يحدث  …  يلا  
يذهب مدير المطعم الي  رياس كي ينتقم منها علي كلامها هكذا مع رب عملوا   ،،، 
احمد  وهو يمسك رياس من رأسها  بعد ان غيرت  ملابس الشغل بالملابس الخاصه بها…  بقا انتي يا بنت الكلب تكلمي اسيادك كدا  انا هرميكي رميت الكلاب يا معنفه 
رياس وهي تتظاهر بالقوه…  سبني يا حيوان انت واسيادك تحت جزمتي ابعد عني سبني 
احمد وهو يسحب رياس من الباب الخلفيّ  من المطعم   ثم يلقاها  علي الأرض بقوه…  ده مكانك يا جربوعه  ثم يرمي إليها  أيضاً النقود  في وجها  ،،  وده حسابك ويكون اشوف وشك هنا تاني انتي فاهمه 
رياس وهي تقوم من علي الارض  وتنفض التراب عنها…  وانا ميشرفنيش اشتغل عند ناس واسخه زايكم  ،،،   ثم تمشي من امام المطعم بالكامل،،  
تمشي وهي شاردة لماذا تفعل بها الدنيا هكذا وهل ممكن ان تضحك اليها الحياه مره واحده  ام لا….
يتبع..

لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى